أخبار عاجلة

علماء روسيا يكتشفون رواسب ضخمة من الجليد على سطح المريخ

كتبت/ يارا أحمد :

اكتشف العلماء الروس منطقة على سطح المريخ تحوي رواسب جليدية واضحة، مما أثار تساؤلات إن كانت موجودة أساسا أو أنها ظهرت مؤخرا.

قال إيغور ميتروفانوف، رئيس قسم علم الكواكب في معهد أبحاث الفضاء التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إن هذه المنطقة تقع تقريبا وسط وادي “مارينر”، بحسب ما ذكرت صحيفة “tvzvezda”.

وأضاف: “هناك علامات مثيرة جدا للاهتمام هناك، تشكل في وادي مارينر شق من الشرق إلى الغرب بطول حوالي 4000 كم، وهناك عمق سبعة كيلومترات في بعض الأماكن، وفي الجزء السفلي من هذا الوادي اتضح أن تدفق النيوترون يشير إلى محتوى مائي واضح للغاية”.

وأضاف ميتروفانوف أن الاكتشاف تم على أساس البيانات التي جمعتها مجموعة “فريند” الروسية على متن المركبة المدارية “تي جي أو” التابعة للبعثة المشتركة لروسيا وأوروبا.

في وقت سابق، قال خبراء “ناسا” أن المريخ كان يحتوي على الماء وكان مشابها للأرض.

ويعتقد الخبراء أن الكوكب الأحمر اكتسب شكله الحالي نتيجة لتطور طويل، على الرغم من أنه قبل حوالي مليار سنة كان لديه ظروف أكثر ملاءمة للحياة، بما في ذلك الماء ودرجة الحرارة الدافئة.

يذكر أن حدد باحثون من جامعة بينجامتون (الولايات المتحدة الأمريكية)، مكان اختفاء المياه على سطح المريخ.

ووفقًا لبياناتهم، قد تكون محاصرة في طبقات من المعادن الطينية، على عمق 30 كم تحت السطح، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل”.

ويوجد أيضًا معدن غني بالحديد يسمى سميكتايت على الأرض، يتكون نتيجة تفاعل محدد بين الصخور والماء.

وأظهرت الأبحاث، أن السميكتايت ثنائي التكافؤ والغني بالحديد موجود على سطح المريخ، وهو أقل أشكال السميكتايت مقاومة للحرارة.

وقال أستاذ الجيولوجيا والبيئة في جامعة بينجامتون ديفيد جينكينز: “بمجرد أن رأينا أن السميكتايت الحديدي الثنائي التكافؤ كان مستقرًا حتى حوالي 600 درجة مئوية على عمق 30 كم، أصبح من الواضح أن السميكتايت يمكن أن يكون في الواقع خزانًا مهمًا للمياه المفقودة على المريخ”.

وأظهرت الدراسات السابقة أن المريخ كان غنيًا بالمياه قبل أربعة مليارات عام، يحتوي الكوكب الأحمر على العديد من الوديان الجافة القديمة وقنوات الأنهار، وكانت فوهة جيزيرو حيث تعمل العربة الجوالة Perseverance الآن، ذات يوم، قاع خزان ضخم.

كان يُعتقد أن معظم المياه التي كانت موجودة سابقًا على سطح المريخ مخزنة الآن كجليد على القمم القطبية وتحت السطح، لكن البيانات الجديدة أظهرت أن هناك القليل من الجليد على الكوكب لتفسير اختفاء جميع الموارد المائية.

وتكهن العلماء، أن المياه المتبقية يمكن أن تمتصها المعادن، لقد أثبتت التجارب أن هذا ممكن من الناحية المادية. لكن لا يزال يتعين على الباحثين تحديد الكمية الإجمالية من معادن الطين وإجراء التحليلات لتأكيد أو دحض نظريتهم.

عن Author Nileegypt

شاهد أيضاً

الأكاديمية الطبية العسكرية تفتح باب التسجيل فى برامج الماجستير والدكتوراة بالمعاهد التابعة للأكاديمية الطبية العسكرية

فى إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الإرتقاء بالمستوى العلمى وتدريب وتأهيل مقدمى الخدمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *